Saturday, 12 July 2008












People’s Democratic Republic of Algeria/ Ministry of Higher Education and Scientific Research
Ferhat ABBAS University of Setif/ Faculty of Arts and Social Sciences
Department of Translation and Interpreting
2nd Exam in English/Arabic Translation
3rd Year, Groups: 1, 2 and 7.
Academic Year 2007-2008


In The Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful.
All praise and thanks are due to Allah. Peace and blessings be upon His Messenger Muhammad, his family, and companions.

Questions:
1- Did you translate 10 columns as homework from "The Translator's Digest" in the Professor's blog? (4 points).
2- Give the title of the bilingual (English/Arabic) novel which you have read and summarized? (4 points).
3- Translate into Arabic the following English text, especially the underlined 30 words? (6 points for the words) (6 points for the style)
The incoming call
Once, I entered a cabin in a taxiphone. I heard a loud voice in the second cabin which was next to mine. It was an incoming call, and the phone speaker was open loud. I was astonished when I heard unwillingly my full name being mentioned.
The incoming voice said: "Put him in jail, or cut off his head! He calls himself the vagabond; because he was expatriated from his country, but he is living in the tableland between the wadi and the oasis, near the racetrack. He is both naïve and namby-pamby; namely he is both oafish and obdurate.
"He wasn't been neither laborious in his job, nor laborite, but after the government issued the ukase to table with laborers, waged a war against the labor union, nabbed the majority of its members, and put the rest of them under tab, he lied on the oars, then packed up. He's both an ultraconservative and rabid. He participated in the race riot, and the ultimate machinated actions of sacking, and sabotage, which turned the table, and resulted in the table talks!"
I opened the voice cabin. There was no-one. It was someone who was speaking in the dark corner phone to that cabin. Suddenly, I heard his loud laughter sounding in the office. He was one of my best friends; Khaalid!
Written in English by:
Alhambrason
(The Andalus-Algerian; Jamal bin Ammar al-Ahmar al-Khazrajy al-Ansaary)





People’s Democratic Republic of Algeria/ Ministry of Higher Education and Scientific Research
Ferhat ABBAS University of Setif/ Faculty of Arts and Social Sciences
Department of Translation and Interpreting
2nd Exam in English/Arabic Translation
3rd Year, Groups: 1, 2 and 7.
Academic Year 2007-2008
In The Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful.
All praise and thanks are due to Allah. Peace and blessings be upon His Messenger Muhammad, his family, and companions.

Questions:
1- Did you translate 10 columns as homework from "The Translator's Digest" in the Professor's blog? (4 points).
2- Give the title of the bilingual (English/Arabic) novel which you have read and summarized? (4 points).
3- Translate into Arabic the following English text, especially the underlined 45 words? (9 points for the words) (3 points for the style)
Laboratory Instruments
Once, I drove the van and went to buy many instruments for my laboratory and desk.
I bought many test tubes, rubber tubing, magnets, pipettes, crystals, flasks, beakers, stools, benches, filing-cabinets, coat racks, pegs, mortars with their pestles, Bunsen burners with their tripods, lenses and slides for microscopes, pans and weights for scales. I paid the bill and returned at home.
When I arrived, I found many other things; easels, platforms, compasses, protractors, set-squares, slide-rules, satchels, timetables, palettes, blotters, diaries, punches, staplers, paper-clips, letter-baskets, notepads, receipts, seals, strings, labels, rugs, dusters, and mops.
I took the phone to call the supermarket. Suddenly, someone knocked at the door. "Here are your purchased items. Where are mines?!". He was my worst spy neighbor; Rasheed.
Written in English by:
Alhambrason
(The Andalus-Algerian; Jamal bin Ammar al-Ahmar al-Khazrajy al-Ansaary)




جامعة فرحات عباس، سطيف، الجزائر/ كلية الآداب والعلوم الاجتماعية/ قسم الترجمة
مقياس: الترجمة من العربي إلى الانكليزي/ السنة الثالثة، الأفواج: 1 و 2 و 3 / الامتحان الشامل، -2008 2007-

الأسئلة:
ترجم النص الآتي إلى اللسان الإنكليزي مركِّزا على الكلمات والعبارات الـ(40) المسطر تحتها؟

طفلة لا تنام
كنت مرهقا في إحدى الليالي، وكان علي أن أقرأ قصة لابنتي حتى تنام. فتناولت كتابا من كتبها وأخذت أقرأ عليها ما فيه، وكان لساني يغلبني من النوم فأقرأ ما ليس فيه؛ وقلت:
"قصة فريق اللاعبين مع لفافات الورق...كان في قديم الزمان بستاني يملك قطيعا من البقر، وقطيعا آخر من الغنم، وسربا من الببغاوات، وسربا من النحل! وله أولاد كثر حتى صاروا جمعا من العمال في القرية؛ منهم عامل في رصيف الميناء، وعامل في منجم، وبائع خضار، ومذيع، وضارب على الآلة الراقنة والحاسوب.
"وهو يحسن إلى جمع من الناس. ومن كرمه أنه كثيرا ما يرسل باقات من الورد، إلى بائع أزهار. ويعطي لبعض الفقراء صحن شطائر، وطبق شوربة، وعلبة من الشاي. ويمنح بعض الأطفال لوحا من الشوكولاتة، وقطعة من السكر، مع قطعة صابون وأنبوب من معجون الأسنان.
"وكان أهل القرية يكرمونه، فعادة ما يرسل إليه الخباز رغيف خبز وشريحة كعك، والجزار فخذا من اللحم، بل يرسل إليه النجار في بعض الأحيان حزمة من العصي، ويبعث إليه مصلح الماكينات بَكرات خيط، وكرات صوف، وخيوط خرز، وحبال غسيل.
وقد جاءه مرة حمَّال، فلم يعرف مسكنه فوقف أمام صفٍّ من المنازل، يسكنها جماعة من السياح، ووضع على كومة من الحجارة كومة من البطانيات...".
عندها أخذت ابنتي القصة من يدي، وقالت: "لن أنام حتى ولو جاء الحمَّال بألف بطانية"!!!
بقلم: أ. جمال بن عمار الأحمر الجزائري الأندلسي الخزرجي الأنصاري
جامعة فرحات عباس، سطيف، الجزائر/ كلية الآداب والعلوم الاجتماعية/ قسم الترجمة
مقياس: الترجمة من العربي إلى الانكليزي
السنة الثالثة، 2007-2008
الامتحان الثاني،الأفواج: 1 و 2 و 3
الأسئلة:
1- اذكر عنوان الرواية الثنائية اللغة التي قرأتها وقدمت ملخصها؟ (4 نقاط)
2- هل قدمت عملا منزليا كنصوص مترجمة من مختارات مدونة أستاذ المادة في الانترنت؟ (4 نقاط)
3- ترجم النص الآتي إلى اللسان الإنكليزي مركِّزا على الكلمات والعبارات الـ(30) المسطر تحتها؟ (6 نقاط للألفاظ المقصودة) + (6 نقاط لأسلوب ترجمة بقية النص).
الفواتير غير المسددة
في الشهر الماضي زرت أمي وإخوتي. إنهم يسكنون منزلا جميلا يقع بين نصب المسلة و معسكر العمل الإلزامي. دق أحد الناس الباب، وفاجأني بقوله إنه يريد أن يكلمني بشأن أمر جدّيّ. أعطاني جملة من الفواتير، تحمل كل واحدة منها اسمي الشخصي الكامل.
قال متهجما: "أتظن نفسك مغمورا هنا؟ هل اسمك في هذه الفواتير صحيح؟".
فقلت مجادلا عن نفسي: "نعم! ولكن هذه الفواتير..."،
فقاطعني قائلا: "إني أحدثك نيابة عن كل هذه المحلات والشركات؛ نعطيك إنذارا لمدة ساعتين، حتى تسدد كل هذه الفواتير، وإلا فمصيرك السجن!".
حوت الفاتورة الأولى علبا و أكياسا كثيرة خاصة بالمنزل وأدوات المائدة، مثل؛ المكنسات الكهربائية، و السماطات، وبياضات المائدة، وملاعق المائدة، وغيرها...
واشتملت الثانية على أدوات كثيرة للمخابر، مثل؛ المضخات الخوائية، والصمامات المفرغة، والزجاجات الخوائية، ومقاييس المطر، وغيرها...
وجاءت في الثالثة جملة كبيرة من الآلات وصناديق التعبئة الخاصة بمصانع تعليب اللحوم، ومحمصة للوفل، وغيرها...
وفي الرابعة ألبسة كثيرة، مثل: سترات الطبرد القصيرة، والسترات الكيسية، والأحذية الخشبية، ونسيج الحرير المموج المخطط، وقماش الخيش، وغيرها...
صرخت قائلا: "لا بد أن خطأً ما قد وقع! فالاسم الكامل هنا هو اسمي، ولكني لست مستهلك هذه الفواتير!".
فقال يحثني: "اعطني شيئا من المال كبرهان ثقة؟"، فأعطيته مصروف جيبي.
كنت مشدوها، ولم أجد أي كرسي خفيض لأقعد عليه، فقعدت مباشرة على الحصباء. فجأة، ضحك الرجل بأعلى صوته وقال: "اسمح لي بتقديم نفسي؛ أنا أقْدَم جار لأمك وإخوتك. وأنا َسمِـيُّك!".
بقلم:أ. جمال بن عمار الأحمر الجزائري الأندلسي الخزرجي الأنصاري
جامعة فرحات عباس، سطيف، الجزائر
كلية الآداب والعلوم الاجتماعية
قسم الترجمة
مقياس: الترجمة من العربي إلى الانكليزي
/ السنة الثالثة، الأفواج: 1 و 2 و 3
/ الامتحان الثاني، 2007-
2008
الأسئلة:
4- اذكر عنوان الرواية الثنائية اللغة التي قرأتها وقدمت ملخصها؟ (4 نقاط)
5- هل قدمت عملا منزليا كنصوص مترجمة من مختارات مدونة أستاذ المادة في الانترنت؟ (4 نقاط)
6- ترجم النص الآتي إلى اللسان الإنكليزي مركِّزا على الكلمات والعبارات الـ(45) المسطر تحتها؟ (9 نقاط للألفاظ المقصودة) + (3 نقاط لأسلوب ترجمة بقية النص
).
خلف قائمة الطعام
كنت بمفردي عندما دخلت أحد المطاعم. كان في الطاولة المقابلة رجل يقرأ قائمة الطعام، ولم أتمكن من رؤية وجهه.
فجأة، وجَّـه إليَّ كلماته بصوت خفيض قائلا: "اصمت، ولا تُـدِر وجهك! أنا مُـخبِر سرّي! أنت متهم بالسرقة من جمع من العمال، وجماعة من السياح، وفريق من اللاعبين، وجمع من الناس، عدة أشياء، منها؛ أسطولَ سفن، وقطيعا من البقر، وقطيعا آخر من الغنم، وسربا من الببغاوات، وكومة من الحجارة، وكومة مثلها من البطانيات، وسربا من النحل!"
وأضاف متهجّما: "تخبرنا الملفات أنك، عندما كنت طفلا، كنت متهما أيضا بالسرقة، من صفٍّ من المنازل، عدة مواد غذائية، مثل؛ صحون شطائر، وأطباق شوربة، وأرغفة خبز، وأفخذة من اللحم، وشرائح كعك، وألواح من الشوكولاتة، وقطع من السكر، وعلب من الشاي.
"وأنت متهم أيضا بسرقة: باقات من الأزهار، وأنابيب معجون أسنان، ولفافات ورق، وصناديق كبريت، وقطع صابون، وحزم عصي، وبكرات خيط، وكرات صوف، وخيوط خرز، وحبال غسيل".
وأضاف بلا خجل: "الشهود هم: جزار، ونجار، ومصلح ماكينات، وعامل في رصيف الميناء، وعامل في منجم، وضارب على الآلة الراقنة والحاسوب، وحمال، ومذيع، وبائع خضار، وبستاني، وبائع أزهار، وخباز".
وجدتُ أنه يشتمني، ولذلك صرخت قائلا: "أيها الوقح! أين القيود؟ أتمنى أن أكون سجَّـانك! ابحث عن محامٍ!"
فجأة، ضحك الرجل بصوت مرتفع. إنه أحد أعز أصدقائي؛ سعيد
!
بقلم: أ. جمال بن عمار الأحمر الجزائري الأندلسي الخزرجي الأنصاري