Tuesday, 26 February 2008




جامعة فرحات عباس، سطيف، الجزائر
كلية الآداب والعلوم الاجتماعية
قسم الترجمة


مقياس: ترجمة من العربي إلى الانكليزي
السنة الثالثة، الأفواج: 1 و 2 و 3
الامتحان الأول، السداسي الأول 2007-2008



هذا نص يحوي (20) سطرا. ترجمه إلى اللسان الإنكليزي مركِّزا على الكلمات والعبارات الـ(60) المسطر تحتها.


الرجل الأزرق


في إحدى المرات، كنت بـ"البليدة" مع مجموعة من السياح الأسكتلنديين. في السكة الكبلية التقيت بأحد الطوارق، وكان يلبس عباءة زرقاء، ويغطي وجهه حسب العرف. واقترح علي زيارة "تيميمون".
وهناك، أمام كوخ يستعمل كمكتب سياحي، حاول الرجل الأزرق نفسه أن يجعلنا نصغي إليه بعطف وتأييد: "إني ناظر كل الأدلاء السياحيين هنا. في العصر الجليدي، كانت هذه الصحراء معروفة بجبالها الجليدية العائمة، ووميضها الجليدي، قبل مجيء الإنسان، ومراكب الجمَد، ورياضة الانزلاق بمراكب الجمَد. كانت تحوي عدة معادن، مثل؛ معدن "بابت"، والألماس (الماسات)، والغادولينيوم. جاء بعد ذلك عصر الحياة، فظهرت عدة حيوانات، وطيور، وأسماك، وحشرات، ونباتات، وأشجار، مثل؛ خنزير الأرض، وذئب الأرض، والربَّاح، والوعْل، وابن آوى، والحِمار، والدشهند، والعُقاب، والسمَّارية، والجبير، واليقْمر، والغطاس الصغير، والداس، والـنـُّعَرة، والكُرُنب، وأشجار البرقوق. وأضاف بظُرف: "إني أرى أحدكم حذرا، وآخر ينظر إلي نظرات ملؤها البغض والعداوة، وآخر يبدو مكتئبا أو غير موافق، وآخر يظهر لي السخرية والاشمئزاز. فهل أنا أهرف؟! وهل تظنون أني من الهواة، أم أنني معتوه، أم ثرثار، أم مغفل، أم غِر، أم تافه؟! وهل أنتم تحقِرونني؟! قولوا ذلك في وجهي! لا أبالي، فأنا لست شخصا يكثر الحديث عن نفسه، بل أنا توّاق إلى إرشادكم كمتجوّل متمتّع بالصحراء الخرافية الصيت! إن الجو رديء اليوم بحسب الظواهر، وستجدون أنفسكم في وضع محفوف بالمصاعب والمخاطر. بدوني لن تستطيعوا تحمل المشَاق! اعطوني العربون وسيكون فوزكم في الرحلة شبه مؤكد.
أعطيناه المال المحصَّل، فقال: "إنها زلة! أنا المتنازَل له عن ثروة والده، ولقد حُوِّلت ممتلكات ومزارع زوجتي إليّ. وأنا مالك أكبر مبنى ومسلخ هنا...أنتم مدعوون إلى العشاء وقضاء الليلة في بيتي". لقد دُهشت عندما أعاد إليّ المال، ثم كشف الغطاء عن وجهه! وضحك بصوت مرتفع!! إنه أعز أصدقائي؛ جاري عبد اللطيف!!!


بقلم: جمال بن عمار الأحمر الخزرجي